10:40 مساءً السبت 17 نوفمبر، 2018

حزن غزة , المدينه الصامدة الي بتتغلب علي احزنها


غزه المدينه الجميلة التي لم ترتاح من حزنها و لم يغمض لها عين ،

دبل هي تتلقي الضربات و رغم ذلك صامته واقفه شامخه لايهزها

حزن او الم او وجع بل تحمي و تضع اولادها في احضانها و هي تدافع عن كل شبر في ارضها ،

غزه الحزينه كل يوم تقيم سرادق العزاء و تتلقي عزاء اولادها و هي شامخه ،

كل يوم تتلقي غزه صاروخا من ايد الصهيانه  لتحطم بيوت و امال شعب  .

حزن غزه ,



المدينه الصامدة الى بتتغلب علي احزنها

صوره حزن غزة , المدينه الصامدة الي بتتغلب علي احزنها

صوره حزن غزة , المدينه الصامدة الي بتتغلب علي احزنها

 

345 views

حزن غزة , المدينه الصامدة الي بتتغلب علي احزنها